نظرة عن قرب على عائلة الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي




منذ انتخابه توجهت الأنظار , عقب إعلان فوز الرئيس المنتخب محمد مرسي , إلي أسرته و أولاده , تلك الأسرة التي يراها الكثيرون بسيطة , من مدينة الزقازيق بالشرقية التي أصبحت بين عشية و ضحاها أسرة رئيس مصر .

و في ظل حالة من التخبط تعيشها أسرة محمد مرسي بعد إعلان فوزه بمنصب الرئيس بين فرحة بحصد أبيهم منصب الرئيس , و بين حالة من الخوف و الترقب لحياة قصور الرئاسة التي لم يعتادوها , أسرة مرسي المكونة من زوجته السيدة نجلاء محمود التي تزوجها في 30 نوفمبر 1978 و رزق منها بخمسة من الأولاد , هم كل من أحمد و شيماء و أسامة و عمر و عبد الله , و له أيضا ثلاثة أحفاد من نجلته شيماء , و هم علي و عائشة و محمود , و الذين يعتبرهم قرة عينه و مصدر سعادة كبري له في حياته .

و تشير مصادر مقربة من عائلة الرئيس الجديد أن أفرادها يفضلون ألاَّ يقيموا في قصر الرئاسة , و يفضلون ألاَّ ينتقلوا من شقته الإيجار بمدينة التجمع الخامس إلا لبيت أكبر , إلا أنهم لم يناقشوا حتي الآن مكان إقامتهم الجديد مع الدكتور محمد مرسي , و إقامتهم الآن تنقسم ما بين القاهرة و مدينة الزقازيق , و يؤكد المقربون من عائلة مرسي أن حياتهم لم تتغير في شيء , و طريقة تعاملهم مع الناس كما هي , و يفضلون أن يتواصلوا مع الجماهير بعيدا عن الحراسات الخاصة , و يؤكدون للجميع أنهم سيعيشون حياة طبيعية بين الناس كأي مواطن مصري دون تكلف .

أما السيدة نجلاء محمود زوجة الرئيس , و التي لا تفضل لقب السيدة الأولي , فقد قررت الابتعاد عن أي نشاط سياسي لها كزوجة للرئيس , إلا أنها لن تتوقف عن العمل الاجتماعي و الخيري الذي تحبه و تواظب عليه بعيدا عن أضواء السياسة و الإعلام .


السيدة نجلاء , التي ظهرت بملابس بسيطة للغاية مرتدية الخمار لتشبه بذلك أمهات المصريين جميعا دون تكلف أو تصنع , و رغم سخرية البعض من ملابسها و مقارنتها بزوجات الرؤساء و الملوك فإنها تظل نموذجا مختلفا لزوجة الرئيس , و هي تختلف جذريّا عن زوجة الرئيس المخلوع سوزان مبارك التي لم تشبه السيدات المصريات بأزيائها الباريسية و مجوهراتها الثمينة على عكس زوجة مرسي .

و أكبر أولاد الرئيس هو الدكتور أحمد مرسي , الذي يعمل طبيبا في السعودية منذ عامين بقسم المسالك البولية و الجراحة العامة في مستشفي المانع الأهلي في الأحساء , قرر عدم مغادرة السعودية و الاستمرار في ممارسة مهنته , رغم فوز والده بكرسي الرئاسة , ليمارس حياته بشكل طبيعي بعيدا عن الأضواء أو العمل السياسي , و ربما خوفا من مقارنته بنجلي الرئيس المخلوع علاء و جمال مبارك ليبتعد بذلك عن المشهد السياسي بالكامل .

أما شيماء , البنت الوحيدة للدكتور محمد مرسي , و الحاصلة علي بكالوريوس العلوم من جامعة الزقازيق , فمتزوجة من الدكتور عبد الرحمن فهمي , الأستاذ بكلية الطب جامعة الزقازيق , و لديها 3 من الأولاد , هم علي و عائشة و محمود .

و تعد شيماء هي أقرب أولاد مرسي إلي قلبه , لأنها الفتاة الوحيدة , و الأمُّ لأول أحفاد الرئيس الجديد .

أما أسامة , النجل الثالث للرئيس محمد مرسي , فهو يحمل ليسانس حقوق , و يزاول مهنة المحاماة عبر مكتبه في الزقازيق و لا يعتزم تركه و الانتقال للقاهرة .

و نجله الرابع هو عمر , الطالب بالسنة الأخيرة في كلية التجارة , و كان هو و أسامة يعاونان الدكتور محمد مرسي في حملته الانتخابية طيلة الفترة الماضية .

أما عبد الله , نجل الدكتور محمد مرسي الخامس و الأخير , فهو طالب في الثانوية العامة , و يعد أصغر أولاده و الأكثر حماسا فيهم , و الأكثر قربا للجماهير , و قد بادر بتوجيه رسالة إلي والده , بعد الإعلان الرسمي لنتيجة انتخابات الرئاسة , قائلا عبر حسابه علي الفايسبوك ' نطيعك ما أطعت الله فينا --- و نعصيك ما عصيت الله فينا , و سنثور عليك إن خالفت الثورة و أهدافها , و نثور عليك إن لم تأتِ بحق الشهداء و المصابين ' .

‏ليست هناك تعليقات :