مشروع مرسي لتطوير قناة السويس يوفر ايرادات تصل الى 100 مليار دولار سنويا


علي الرغم من اهمية اقليم قناة السويس الا انه ظل مهملا علي مدي العقود السابقة ولم تسلط عليه الاضواء الا مؤخرا وكان مشروع ' تطوير محور قناة السويس ' هو العصا السحرية لخروج مصر من ازماتها الاقتصادية علما بان تكلفة المشروع تقدر بنحو عشرة مليارات دولار الي جانب 5 مليارات اخري لاقامة البنية الاساسية.
و يتوقع خبراء الاقتصاد ان يدر هذا المشروع ايرادات قد تصل الي 100 مليار دولار سنويا تساهم في حل الازمات التي تعاني منها مصر حاليا الي جانب اعادة التوزيع العمراني و الجغرافي للسكان من خلال مشروعات عمرانية متكاملة تستهدف استصلاح وزراعة نحو 4 ملايين فدان , وذلك علي المديين المتوسط وطويل الاجل وذلك كمحاولة لحل مشكلتي البطالة و الاسكان.
ويتوقع الخبراء انه في حالة نجاح تنفيذ هذا المشروع , الذي أعل عنه الرئيس محمد مرسي , سيكون اول مشروع في مصر يتم تنفيذه في العصر الحديث بمفهوم التنمية الشاملة حيث يعتمد علي انشاء اقليم متكامل اقتصاديا وعمرانيا ومتزن بيئيا ومكانيا ويطرح كذلك نموذجا دوليا متكاملا للتنمية المستدامة التي تقود مصر نحو التنافسية العالمية.

وتعتمد الرؤية المستقبلية لاقليم قناة السويس علي خمس ركائز اساسية , وهي : التجارة العالمية و النقل ' بحيث يكون محور قناة السويس مركزا لوجيستيا عالميا ' , و الطاقة الجديدة و المتجددة ' عبر استخدام الامكانات الطبيعية لانتاج الطاقة النظيفة بالاقليم ' , و التنمية البشرية ' وتمثل الثروة البشرية الركيزة و الدعامة الاساسية ومفتاح تنمية اقليم قناة السويس ' , و السياحة العالمية ' حيث هناك منتج
سياحي متميز وفريد بالاقليم ' , واخيرا المجمعات الصناعية ' بحيث يتم انشاء مجموعة من الصناعات المتكاملة في بيئة مثالية ' .

و للاهمية الاستيراتيجة للمشروع ولدعم البيئة الاستثمارية لبناء مصر في المرحلة القادمة تكلف جميع الجهات المختصة في الدولة بالعمل علي تحويل هذه المنطقة الي مركزعالمي متميز في تقديم كافةالخدمات اللوجستية و الصناعية,بهدف انشاء منطقة تجارية اقليمية تربط مصر بجميع دول العالم , مما يعيد مصر الي سابق عهدها الريادي كمركز عالمي للنقل الملاحي.

وتشمل الخطة الخاصة بالتطوير ثلاث محافظات هي ' الاسماعيلية وبورسعيد و السويس ' , وهي محافظات لديها امكانيات جذب في المجالات و الانشطة الاكثر نموا في العالم , وهي النقل و اللوجستيات , و الطاقة , و السياحة , و الاتصالات و التكنولوجيا المعلومات , كما انها تعد احد عوامل الجذب الاقتصادي حاليا ولتحقيق التكامل في الاقليم , فان الخطة تتضمن انشاء مناطق ظهير زراعي خلف مناطق التنمية الثلاث ممايسمح باستيعاب ثلاثة ملايين نسمة كسكان دائمين , بالاضافة الي ثلاثة ملايين آخرين كاقامة مؤقتة يعمل اصحابها في الشركات الصناعية التي ستقام في المنطقة.


وسوف تبدا خطة التطوير بمنطقة الاسماعيلية وتضم ثلاثة مشروعات , خاصة بتنمية الاسماعيلية وضاحية الامل غرب القناة مع وادي التكنولوجيا و الاسماعيلية الجديدة الي جانب انشاء نفق جديد اسفل القناة يضم منطقة لوجستية وصناعية ومراكز خدمية وادارية تقدم عددا من الانشطة السياحية و الترفيهية , بحيث يعتبر مشروع وداي التكنولوجيا من اهم ركائز التنمية الرئيسية لمركز القنطرة شرق ومحافظة الاسماعيلية حيث سيعمل هذا المشروع علي جذب اعداد من الفائض السكاني.

وياتي بعد ذلك مشروع تطوير ميناء شرق بورسعيد , وتشمل المرحلة الاولي من المشروع تشييد رصيف بطول 1200 م وعرض 500 م , يحتوي علي اعمال التكريك للممرات الملاحية وحاجز الامواج , الي جانب انشاء حائط الرصيف بطول 1200م , يشمل اعمالا خاصة بالمرافق و البنية الاساسية الخاصة بتوصيل الكهرباء بطاقة 8 ميجاوات , وتوصيل المياه , وتوصيل التليفونات وذلك الي جانب تشييد طريق شرياني وتوصيل خطوط السكة الحديد لهذه المنطقة لتسيير حركة النقل.

كما ستقدم شركة قناة السويس لتداول الحاويات خدمات خاصة بتشغيل المحطة وتوريد الاوناش الجسرية ومعدات التداول لتوفير الاساسيات الخاصة بهذه المجال , علاوة علي الاهتمام بتكنولوجيا الحديثة الخاصة بخطة تطوير تداول الحاويات معتمدة علي نظم المعلومات و التشغيل الحديثة.
و تختتم بمشروع المنطقة الصناعية بشمال غرب خليج السويس و العين السخنة و الذي يتمثل في العمل علي التركيز علي الانشطة الصناعية ذات الوزن النسبي المرتفع المقترح وتوطنها بمنطقة شمال غرب خليج السويس وتشمل تلك الانشطة نوعين الاول هو الانشطة الصناعية الفرعية و الذي يضم مشاريع مصانع معدات وآلات صيد وبناء سفن صغيرة ولنشات , وآلات ومعدات وهياكل ومستلزمات انتاج سيارات وجرارات , واجهزة كهربائية معمرة وآلات صناعية.


والنوع الثاني يضم مشروعات بناء مصانع خاصة بصناعة الاسمدة ومستلزماتها و الياف سجاد وغزل ونسيج ومشتقات بترولية ووقود طائرات وسفن ومركبات واطارات ومركبات ومواد لاصقة , بالاضافة الي مصانع سيراميك وادوات صحية وتقطيع وصقل وتجهيز رخام واسمنت وتجهيز ومعالجة وفصل خامات تعدينية وخزف وصيني وزجاج وبللور وحوائط سابقة التجهيز , بجانب مصانع منتجات الحديد و الصلب و الالومنيوم وخلايا شمسية ومستلزمات انتاج الاجهزة الالكترونية.

يضاف الي هذه الانشاءات , تشييد عدد من المشروعات التي تم الاتفاق عليها بصورة مبدئية , لتنمية محور قناة السويس , حتي عام 2027 , في القطاعات المختلفة , و المتمثلة في قطاع الزراعة واستصلاح الاراضي و الاستزراع السمكي , حيث توجد مشروعات لاستصلاح 77 الف فدان شرق قناة السويس.

كما تشمل المشروعات استكمال استصلاح واستزراع الاراضي ' سلام غرب السلام شرق غرب السويس شرق البحيرات شرق السويس ترعة بورسعيد و التوسعات الجديدة : السلام شرق / امتداد الشباب غرب السويس بالاضافة الي الاستزراع السمكي للمنتجات عالية القيمة بمحافظتي السويس وبورسعيد.
و الي جانب ذلك , هناك عدة مشروعات خاصة بتصنيع وتعبئة وتغليف الاسماك في القنطرة شرق وشرق بورسعيد بالاضافة الي انشاء مركز صناعة وصيانة السفن و الحاويات في بورسعيد وشمال غرب خليج السويس وتشييد منطقة صناعية كبري في شرق التفريعة.

و لم يغفل المشروع تناول المشروعات الخاصة بقطاع الخدمات حيث يقام مشروعان اولهما انشاء جامعة تكنولوجية بمنطقة القناة في وادي التكنولوجيا بالاسماعيلية و الثاني انشاء مدينة علمية بالتعاون مع جامعات دولية ومدنية طبية بمدينة شرق بورسعيد , الي جانب انشاء محطتي كهرباء تعملان بالطاقة الشمسية و الدورة المركبة بواسطة التوربينات الغازية و البخارية في شمال غرب خليج السويس بالاضافة الي اقامة مشروع محطة كهرباء تعمل بطاقة الرياح بمنطقة شمال غرب خليج السويس واقامة محطة توليد كهرباء بقدرة 50 ميجاوات بالطاقة الجيوحرارية ' حرارة باطن الارض ' علي خليج السويس.
و يري خبراء الاقتصاد ان مشروع تطوير اقليم قناة السويس يعد استكمالا لمشروعات محمد علي في مجال الري و الخديوي اسماعيل في بناء المنشآت وعبد الناصر في بناء السد العالي و الدكتور فاروق الباز في مشروع ممر التنمية , ولذلك يتعين علي جميع القطاعات داخل الدولة دعم هذاالمشروع و محاربة كافة المعوقات التي تواجهه وان يواصلوا العمل الجاد للتنفيذ.

و حذر الخبراء من التقاعس في التنفيذ خاصة ان هناك بعض الجهات الخارجية التي ابدت رغبة في عدم تنفذ مشروع قومي بهذا الحجم لبلد كبير كمصر.

و هذا المشروع العملاق يحتاج الي ارادة قوية من المجتمع و الحكومة لتنفيذه بجانب ضرورة استغلال القيمة الموجودة في مصر من امكانيات وموقع متميز , كما ان للاعلام دورا مؤثرا في توجيه المجتمع نحو التنمية من خلال توعيته باهمية المشروع .

‏ليست هناك تعليقات :